كيف يمكن حدوث الحمل مع الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض؟

11-1.jpg

معظم النساء يحلمنَّ بإنجاب الأطفال، إلا أن النساء اللواتي يعانين من حالة صحية مثل متلازمة تكيس المبايض يسيطر عليهنّ الخوف من عدم حدوث الحمل.

في حال إصابتك بمتلازمة تكيس المبايض، تكون حجم المبايض لديكِ أكبر من المعتاد ويمكن أن تحتوي على العديد من الخراجات الصغيرة التي تحتوي على بيض غير ناضج.

من المهم أن يتم تشخيص الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض ليس فقط من أجل علاج مشاكل الخصوبة التي قد تواجهها المرأة، وإنما أيضاً من أجل تجنب العواقب والآثار الأخرى الطويلة الأمد لمتلازمة تكيس المبايض. فمن الممكن أن يكون لها آثار صحية مثل متلازمة التمثيل الغذائي، الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وربما الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وسرطان بطانة الرحم.

إذا كنتِ تحاولين حدوث الحمل ومضى سنة كاملة من دون نجاح ذلك أو ( 6 أشهر في حال كانت المرأة تبلغ 35 عاماً أو أكثر)، فاعلمي  أنه حان الوقت لطلب المشورة الطبية. إذاً طبيبك هو وجهتك الأولى لاستشارته عن حالتك، وربما يطلب تحويلك إلى طبيب أخصاصي خصوبة.

إذا كنتِ تعانين من فترات غير منتظمة أو منقطعة جداً للدورة الشهرية، فهذه إشارة إلى عدم حدوث عملية الإباضة، وتحتاجين إلى استشارة طبية للمساعدة في حدوث الحمل. الخطوة الأولى من العلاج الطبي هي التحريض على الإباضة، وذلك من خلال تناول الأدوية أو أخذ حقن التحفيز لمساعدة المبايض على إطلاق البويضات ليتم تخصيبها سواء أثناء العلاقة الزوجية أو عن طريق التلقيح داخل الرحم (IUI). وفي حال لم ينجح ذلك، فقد تكون هناك أسباب أخرى لعدم إمكانية حدوث الحمل وتتطلب اللجوء إلى علاجات مثل التلقيح الاصطناعي.

من الممكن إدارة متلازمة تكيس المبايض بنجاح، ومن المؤكد أن النساء اللواتي يعانين من ذلك مازال بإمكانهن الحمل. إليكِ بعض الأمور التي يمكنكِ القيام بها:

– الالتزام بنظام صحي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام: تحتاج النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض إلى تنظيم عملية الإباضة، وفي كثير من الأحيان يتم ذلك من خلال الحمية والرياضة، فالنظام الغذائي المتوزان مهم للغاية في إدارة متلازمة تكيس المبايض وزيادة الخصوبة.

في الواقع هذه الطريقة تعتبر الأكثر فاعلية في تعزيز الخصوبة لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، إن تغيير نظامكِ الغذائي لن يساعد فقط في متلازمة تكيس المبايض والخصوبة، بل سيوفر أيضاً تغذية جيدة لطفلك عند الحمل.

– تناول الدواء: في حال لم ينجح تعديل نظامك الغذائي والتمارين الرياضية في الوصول إلى النتيجة المطلوبة، فقد يقترح عليك الطبيب تناول أدوية للمساعدة في إدارة متلازمة تكيس المبايض.

– متابعة فترة الإباضة: في حال كنتِ مستمرة في تناول حبوب منع الحمل إذا ليس لديك إباضة الآن، ولكن بمجرد توقفكِ عن تناولها سيكون من المفيد البدء في متابعة فترة الإباضة.

– عدم تأجيل قرار الإنجاب: إذا كنتِ مستعدة لإنجاب الأطفال فلا تنتظري. كما أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض غير المستعدات لإنجاب أطفال في الوقت الحالي وقد بلغن 35 عاماً  قد يرغبن بإجراء تجميد للبويضات.

© 2019 مركز إيف للإخصاب. جميع الحقوق محفوظة.