نصائح لزيادة الشعور بالسعادة خلال الحمل

Pregnancy-Happiness-Blog-1-1200x892.jpg

 من اللحظة الأولى التي تتوقعين فيها بأنك قد تكونين حاملاً حتى اللحظة التي تحملين فيها طفلك بين ذراعيك، قد يبدو أنك متأرجحة عاطفياً، ويمكن أن يكون هذا المد والجزر المستمر للعواطف مرهقًا بالنسبة لك.

من الطبيعي إحساس المرأة بمجموعة كبيرة من المشاعر أثناء الحمل، ومن المؤكد أن الحمل ليس سهلاً بشكل دائم، لكن هذا لا يعني أنه يجب أن تكون لها فترة بائسة من الزمن أيضاً.

سواء كنتِ تشعرين بالسعادة بالفعل أو تبحثين عن طرق لتحسين مزاجك أثناء الحمل، فلدينا الكثير من الاقتراحات لك.

 

– التعامل مع كل يوم بحد ذاته: يجب أن تعيشي دائمًا في الوقت الحالي وتركزي على الطفل. هذا يساعدك في التعامل مع الموقف المطروح بدلاً من المشاكل غير الموجودة. يساعدك الحفاظ على التركيز على السعادة خلال هذا الوقت على مواجهة جميع الأمور التي تظهر خلال هذه المرحلة.

 

قضاء أوقاتك مع الأهل والأصدقاء: يمكن أن يساعدك هذا الأمر على تقوية نفسك وتقليل القلق والتوتر. يمكن أن يكون التحدث إلى أحد أفراد أسرتك طريقة مؤكدة للحصول على السعادة والضحك، والذي من الممكن أن يغير مزاجك ويمكن أن يساعدك على الشعور بالتواصل مهم. يمكن أن تكون هذه الروابط مصدرًا قويًا للتشجيع وتقديم الدعم أثناء الحمل.

قضاء بعض الوقت في المشاركة بجلسة تأمل: يمكن لهذه الجلسة أن تقلل من التوتر، وتساعدك في السيطرة على القلق وتعزز النظرة الإيجابية للحياة  وتحسن النوم وتساعد في السيطرة على الألم وخفض ضغط الدم.

– الحصول على تدليك ما قبل الولادة: يمكن أن يقطع يخفف كثيراً من شعور الحزن والقلق. ومن خلال تخفيف توتر العضلات وتحسين الصحة العامة، يمكن أن يساعد العلاج بالتدليك أيضًا في تخفيف بعض الأوجاع والآلام التي قد تسبب لك الإحباط.

العلاج بالروائح: يمكن أن تكون الروائح قوية، وبمجرد نفحة من رائحة معينة يمكن أن تجعل الذكريات تندفع إلى ذهنك أو تخفض ضغط الدم. أثناء الحمل، تأكدي من مراجعة طبيبك بشأن أي زيوت أساسية تنويين استخدامها في العلاج بالروائح للتأكد من أنها ستكون آمنة لك ولطفلك. 

– التنفس بعمق: كلما ركزتِ على أنفاسك مستقرة، كلما كنتِ أكثر استرخاءً في وقت المخاض والولادة. علاوة على ذلك، فإن التنفس يساعدك بشكل كبير على التخلص من الأفكار والتحديات السلبية مثل اكتئاب ما بعد الولادة.

ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي: لقد ثبت أن القدرة على ممارسة الرياضة تقلل من القلق ومشاعر الاكتئاب. بالإضافة إلى ذلك، فإن التمارين الرياضية تزيد من كمية الإندورفين التي ينتجها الجسم، والتي لا تؤدي فقط إلى الشعور بالسعادة، وإنما تساعد أيضاً في تقليل من الشعور بالألم. تحدثي إلى طبيبك عن التمارين الآمنة بالنسبة لك.
وكذلك هناك العديد من الفوائد لتناول الطعام الصحي، بما في ذلك التحكم في الوزن وزيادة المناعة وتقليل فرصة الإصابة بالمرض يمكن أن يؤدي إلى تحسين المزاج. إن التحكم في اختياراتك الغذائية وتناول الطعام لتغذية جسمك وطفلك يمكن أن يشعركِ بالتحسن كل يوم.

– استمتعي بجميع الاستعدادات لقدوم طفلك: قبل ولادة طفلك ستكونين مشغولة بوضع الخطط.، من ترتيب الحضانة إلى التسوق من أجل الحمل وطفلك، سوف تكونين بقمة السعادة وأن تخططين لكل شيء، لذا استمتعي بالتحضيرات على أكمل وجه واستمتعي بكل لحظة تقضينها في شراء احتياجاتك واحتياجات طفلك.

– تفويض العمل للآخرين: في معظم الأوقات تشعر النساء الحوامل وكأنهن وحيدات على وشك تولي مهمة الأمومة القادمة. من الضروري أن تطلبي المساعدة  عندما تشعرين بضرورة ذلك، وأن تبدأي في تفويض العمل لأفراد عائلتك من أجل التركيز أكثر على صحتك وولادة طفلك.

© 2021 مركز إيف للإخصاب. جميع الحقوق محفوظة.