كيف تنظمين الدورة الشهرية مع الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض؟

Eve-Blog-1.jpg

متلازمة تكيس المبايض (PCOS) هي حالة تؤثر على مستويات الهرمون عند المرأة، حيث تنتج النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض كميات أعلى من المعتاد من هرمونات الذكورة. ويؤدي عدم التوازن الهرموني هذا إلى تخطي أجسامهن لفترات الحيض ويصعب عليهن الحمل.

تعد الدورة الشهرية غير المنتظمة والتي لا يمكن التنبؤ بها واحدة من أكثر الأعراض شيوعًا وإحباطًا للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، ولكن يمكن التحكم في ذلك من خلال مجموعة من الطرق الطبيعية.

 

لماذا تتسبب متلازمة تكيس المبايض في عدم انتظام الدورة الشهرية؟

عند المرأة الحائض بدون الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، ينضج الجريب مرة واحدة شهريًا ويتم إطلاقه من المبيضين ليتم تخصيبه. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي الاختلالات الهرمونية لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض إلى عدم نضوج الجريب أو إطلاق بويضة. بدلاً من ذلك، تبقى العديد من البصيلات الصغيرة في المبايض (حيث يشار إليها باسم “الكيس”) ويمكن اكتشافها من خلال الفحص بالموجات فوق الصوتية. الجريبات الصغيرة التي لا تصل إلى مرحلة النضج تعني أن البصيلة لا تتمزق وهذا يؤدي إلى نقص هرمون البروجسترون. يحدث الحيض عادة عندما ينخفض ​​مستوى البروجسترون بعد ارتفاعه بعد الإباضة، عندما لا يكون هناك إباضة، فعادة لا يكون هناك حيض. هذا هو السبب في أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض غالباً ما يعانين من عدم انتظام أو غياب الدورة الشهرية.

قد تكون هناك بعض العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تساعدك على تنظيم دورتك بشكل أفضل حتى عندما تعانين من متلازمة تكيس المبايض:

 

1- الحفاظ على وزن صحي: بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن أو نقص الوزن، فإن تحقيق وزن صحي يمكن أن يساعدهن في تنظيم الدورة الشهرية وتخفيف أعراض متلازمة تكيس المبايض. النساء اللائي يعانين من زيادة الوزن أكثر عرضة للإصابة بعدم انتظام الدورة الشهرية، ويعانين من نزيف وألم أكثر من النساء ذوات الوزن الصحي. ويرجع ذلك إلى تأثير الخلايا الدهنية على الهرمونات والأنسولين. تحدثي إلى طبيبك حيث يمكنه مساعدتك في تحديد الوزن الصحي المستهدف لجسمك، والتوصل إلى استراتيجية لفقدان الوزن أو اكتسابه.

 2- التمرينات الرياضية المنتظمة: لهذه التمرينات العديد من الفوائد الصحية التي يمكن أن تساعدك في الوصول إلى وزن صحي أو الحفاظ عليه ويوصى به بشكل شائع كجزء من خطة علاج متلازمة تكيس المبايض. يمكن أن تساعد التمارين في تنظيم الدورة الشهرية عن طريق المساعدة في التحكم في الوزن. سواء كانت اليوجا أو السباحة أو الجري ، فإن العثور على شكل من أشكال التمارين التي تستمتعين بها كل يوم يمكن أن يساعدك حقًا في منع متلازمة تكيس المبايض من أن يتفاقم وضعها وتؤثر على حياتك اليومية. كما أن التمارين المنتظمة تساعد في تقليل آلام الدورة بشكل فعال أيضًا.

3- التعود على عادات نوم جيدة: يمكن أن تؤدي مشاكل الدورة الشهرية وخاصة المتلازمة السابقة للحيض، إلى حدوث مشاكل في النوم عند العديد من النساء، مما قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض. يمكنك مواجهة مشاكل النوم من خلال التعود على عادات نوم جيدة، مثل النوم والاستيقاظ في الوقت نفسه تقريبًا كل يوم ، وتجنب تناول الكافيين بعد الظهر وعدم أخذ قيلولة.

4- تناول الفيتامينات: قد تعزز بعض المكملات انتظام الدورة الشهرية من خلال دعم مستويات الهرمونات أو معالجة النقص الغذائي.نظرًا لأن فيتامين (د) هو فيتامين أساسي يساعد جسمك على امتصاص الكالسيوم بشكل فعال، فإن عدم تناول ما يكفي يمكن أن يؤدي في الواقع إلى دورات غير منتظمة خاصة بالنسبة للنساء اللائي يعانين من متلازمة تكيس المبايض. إنه جيد في الوقاية من أمراض معينة، والحد من الاكتئاب وحتى المساعدة في إنقاص الوزن.

5- تناول خل التفاح: من المعروف أن له بعض الفوائد الصحية المذهلة لفترة طويلة.

6- الابتعاد عن التوتر: تفرز الغدد الكظرية كلاً من الكورتيزول والبروجسترون استجابةً لحالة التوتر والإجهاد. في حين أن إفراز البروجسترون قد يقلل بشكل مؤقت من التوتر أو القلق، إلا أنه قد يؤدي أيضًا إلى إبطاء الدورة الشهرية المعتادة. ويمكنك التقليل من التوتر المزمن من خلال التأمل والتنفس العميق وطرق أخرى للشعور بالتحسن وإعادة الدورة إلى مسارها الصحيح.

7- أطعمة موجودة في المطبخ: بينما لا يزال الموضوع مطروحاً للنقاش، فهناك العديد من الفوائد الصحية العامة عند زيادة تناولك للأطعمة ذات الخصائص المضادة للالتهابات مثل الزنجبيل والقرفة والأناناس والبابايا والكركم وغيرها الكثير. بينما لا يمكنك الاعتماد عليها كعلاج فعال،  فمن المفيد دائمًا الالتزام بنظام غذائي متوازن يوفر مزيجًا جيدًا من العناصر الغذائية.

© 2021 مركز إيف للإخصاب. جميع الحقوق محفوظة.